ودبانقا القبة

الزائر الكريم اهلا ومرحب بيك في منتدي ودبانقا القبة
ودبانقا القبة

منتدى عام يهدف لخلق الصلاة الطيبه وتبادل الاراء ويهتم بقضايا المنطقة

الزائر الكريم اهلا ومرحب بكم في منتدي ودبانقا القبة
الي جميع اهلي بود بانقا القبةالحبيبة داخل وخارج الوطن الكبير ندعوكم للتواصل عبر هذا المنتدي تواصلا للاجيال واسترجاعا لسالفات الايام في قريتنا الحبيبة
الاعضاء الكرام تم تشغيل بوابة الدردشه اسفل المنتدي يرجي التسجيل للدخول في الدردشه

    حوار مع الفنان سيف الجامعة ابن قرية بانقا المحطة

    شاطر
    avatar
    عبدالرازق حسن
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 233
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011
    العمر : 41
    الموقع : ودبانقا القبة

    حوار مع الفنان سيف الجامعة ابن قرية بانقا المحطة

    مُساهمة من طرف عبدالرازق حسن في الأحد فبراير 20, 2011 5:01 am

    حاوره: عوض محمد أحمد
    الفنان سيف الجامعة واحد من الذين يشكلون ملمحاً مهماً في خارطة الأغنية السودانية لما لديه من مقدرات فكرية، وثقافية وغنائية، وهو يملك طموحاً وفكراً غنائياً نافذاً:
    لم يكن سيف فناناً عادياً حتى نتجاوزه، لذلك كان حديثنا معه حول آخر المستجدات في اتحاد المهن الموسيقية خاصة وإن الإنتخابات تقترب بخطوات سريعة، لذلك دار بيني وبينه هذا الحديث الذي له ما بعده.
    * ماذا تقول عن اتحاد المهن الموسيقية في دورته الحالية، إذا أردنا جرد حساب.؟!
    - قال: الجمعية العمومية الماضية على الرغم من أنها حفلت بتطورات نوعية في الدورة التي سبقت الإنتخابات وهي المرحلة التى أجيز فيها مشروع الاتحاد الجديد، وتحول إلى نقابة مهن موسيقية كانت الإنتخابات (ماشة) بشكل منتظم في هذا الإتجاه إلا أن فهم جزء من قاعدة الاتحاد لهذا التطور الذي سيحدث وتخوف بعض المتغيبين من مراحل إعداد القانون أو الدستور أدى إلى حدوث إرتباك شديد وسط الجمعية العمومية.
    * هل من توضيح.؟!
    - يعني لقد تكسرت فكرة القوائم أمام هذه التخوفات إذا أشاع البعض أن مسألة القوائم هذه تسعى لإحداث إنقسام داخل الاتحاد وطرح مشروع قائمة موحدة باسم القائمة القومية.
    * وماذا حدث.؟!
    - لا مرت مسألة القوائم ولا مرت مسألة القائمة القومية التي طرحها د. مكي سيد أحمد وظهرت في اللحظات الأخيرة قائمة سرية هي التي أفرزت مجلس الاتحاد الحالي.
    * وكيف كانت ردود الأفعال.؟!
    - حدث كثير من الإرتباك والعشوائية التي أدت للتشكيك في نزاهة الإنتخابات نفسها، لأننا طرحنا فكرة القوائم وفكرة البرنامج المسبق لرئيس الاتحاد ومجلسه ولا زلت أعتقد أن ذلك هو الحل الوحيد بقصد أن يطرح كل رئيس نفسه وبرنامجه ومساعديه لتفادي مسألة عدم الإنسجام داخل المجلس حتى لا تتعطل أعماله.
    * المعروف أن الدورة الحالية على نهاياتها كيف تراها.؟!
    - فعلاً الدورة الحالية على وشك الإنتهاء وقد كان برنامجها المطروح هو منشورات من كل برنامج طرح في تلك الدورة وأبرز ملامحها النقاط الآتية:
    وهي إجازة قانون تنظيم مهنة الموسيقى وتكملة منشآت الاتحاد وتشغيل الموجود منها على شكل إستثماري، وما أنجز حتى الآن شأنه شأن الدورة السابقة هو صيانة الموجود من المنشآت وفشل تشغيل الأستديو وفشل تحويل مسرح الاتحاد إلى منشأة منتجة بشكل واضح، وتخبط فيما يخص إنجازات قانون تنظيم مهنة الغناء ما بين وزارة العدل ومجلس الوزراء نتج عنه ضياع جزء كبير من الفكرة وضياع الجهد الذي ضاعت به هذه الدورة التي إجازت قانون كان يفترض أن يحترم فيه رأي الجمعية.
    * لقد تم الإستعاضة عنه بالمجلس الموسيقى كيف ترون ذلك.؟!
    - فعلاً الآن نحن أمام مشروع جديد اسمه المجلس لموسيقى وهو مجلس معين بشرف على مهنة الغناء والموسيقى في السودان دون النظر في قانون الاتحاد العام للمهن الموسيقية، صحيح أن هذا المجلس مطلوب ودور الدولة مطلوب، ولكن هو الآن مثل اعادة إكتشاف الدراجة أو وضع العربة أمام الحصان.!!
    المجلس الطبي.. المجلس الهندسي وكل المجالس الشبيهة قامت بعد قيام الاتحادات وما يحدث الآن هو عكس هذه الممارسة، وذلك لقيام المجلس الموسيقي قبل قيام الاتحاد وقبل تنظيم المهنة أصلاً.
    * وماذا يعني ذلك.؟!
    - يعنى خللاً سيؤدي إلى متاهة ما لم يتضح بشكل قاطع ونهائي علاقة هذا المجلس مع اتحاد المهن الموسيقية القديم المقترح، وفي اعتقادنا هذا المجلس لا يغني عن قيام اتحاد المهن الموسيقية لأن المجلس الموسيقي ستكون من مهامه ضبط المهنة، ولكن الاتحاد دوره رعاية مصالح أعضائه فلا يمكن أن تكون الدولة هي الخصم والحكم.
    * كأنك أردت أن تقول البداية ليست جيدة.؟!
    - نحن بدأنا صاح لكن ختامنا هو الغلط وما عندي شك في أن الدولة عايزة ترعى الفنون ومهتمة، ولكن الأزمة في قياداتنا كفنانين وموسيقين، والأزمة في المثقفين والمتعلمين وكثير منهم متنفذين داخل أروقة الدولة.
    * وأين تكمن الأزمة.؟!
    - هؤلاء لا يقدمون النصح الصحيح ولا يتابعون المقترحات البناءة التي تصدر من قاعدة الاتحاد أو من خارجه من إعلام ومشفقين ومتابعين.
    * نقدر نقول هناك حالات تخبط.؟!
    - نحن الآن نعيش حالة تضارب ونزاع في إختصاصات وتخصصات ما بين الاتحاد والمصنفات، نجد أن المصنفات تود أن تقوم بدور الاتحاد في اجازة الفنانين والأصوات وتمنح التراخيص بينما يفترض أن يكون دورها رقابي لا فني.. والآن سيضاف للمصنفات دور المجلس الموسيقى الذي يتنازع الاختصاصات مع الاتحاد ما لم ينتبه الجميع خصوصاً أصحاب المهنة أنفسهم إلى ما يجري.
    * وما هي النتيجة.؟!
    - المصنفات تمارس دورها الأساس وهو الرقابة والقرصنة، والتقليد وهبوط الذوق الفني العام، هذا دورها بينما إن الاتحاد (ماسك)، في موضوع التقليد، وهذا لم يكن دوره و(تارك)، دوره في منح التراخيص وموضوع الرحلات الخارجية، وأي جهة الآن يمكن أن تقوم بهذا الدور في إستقدام الفنانين والفرق من خارج البلاد.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 12:00 pm