ودبانقا القبة

الزائر الكريم اهلا ومرحب بيك في منتدي ودبانقا القبة

منتدى عام يهدف لخلق الصلاة الطيبه وتبادل الاراء ويهتم بقضايا المنطقة

الزائر الكريم اهلا ومرحب بكم في منتدي ودبانقا القبة
الي جميع اهلي بود بانقا القبةالحبيبة داخل وخارج الوطن الكبير ندعوكم للتواصل عبر هذا المنتدي تواصلا للاجيال واسترجاعا لسالفات الايام في قريتنا الحبيبة
الاعضاء الكرام تم تشغيل بوابة الدردشه اسفل المنتدي يرجي التسجيل للدخول في الدردشه

    ودبانقا المحطة شموع ودموع

    شاطر
    avatar
    صالح بانقا تانجور

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 18/12/2011

    ودبانقا المحطة شموع ودموع

    مُساهمة من طرف صالح بانقا تانجور في الأحد ديسمبر 18, 2011 12:31 pm



    بسم
    الله الرحمن الرحيم
    المتجه من الخرطوم
    عاصمة السودان شمالا وعلى بعد مائة وسبعين كيلو متر وجنوب مدينة شندى بولاية نهر
    النيل باربعين كيلو متر ترقد هادئة على ضفاف النيل منطقة وقرية ومحطة ود بانقا
    والتى و
    فى جوفا محطة سككك
    حديد السودان محطة ودبانقا
    وخط السكة حديد
    حينما عبر المنطقة من الشمال متجها نحو
    مدينة الخرطوم كان ذلك بين العامين 1901 و1903 على ارجح التقديرات وعليه وبناء على ذالك
    الحراك فقد نشأت اربعة حوانيت للتجارة وكانت نواة لازدهار محطة ودبانقا
    فااهل البلد كان
    اعتمادهم على الزراعة وتربية الحيوانات فى معاشهم وكانت حركة التجارة تعتمد على
    المنتج الزراعى والحيوانى والذى كان كثيرا ومباركا يفيض عن الحوائج ويغنى عن بغية
    الرغائب من ملبس وماكل ومشرب والمشاركات الاجتماعية كا
    كمناسبات الافراح
    والاتراح
    نشأنا ابناء فلاحين
    يعتمدون فى زراعتهم على السواقى وما ادراك
    ما السواق
    السواقى
    فالساقيةكانت ترسين
    من الخشب يدران دولاب الساقية فترفع الميا5 من النهر منسابا عبر جدول صغير يروى مساحة تسمى الشطية
    يشترك فيها مزارعان وهم فى مجموعهم لا يزيدون عن الثمانية والعشرة فى ثنائية
    وتناوب اعمال الفلاحة من حرث وتسوية ارض وبزور وسقي ونظافة ويخرج فى النهاية زرعا
    غزير الانتاج مبروكا يكفى سكان القريةولهم فى العام الزراعى موسم واحد وهو موسم
    الشتاءتسوى الارض بعدة الى موسم الدميرة وتزرع فيه الارض بالرى الفيضى لانتاج كتير
    من البقوليات كاللوبياء والفاصوليا والكبكبى والحنيطير والزرة بانواعها
    (المقد)الحميسى الفيتريتا وهذه تشكل مدخرات اهل البلد لى عامهم المقبل ويخزن فى
    مطامير وهى عبارة عن مخازن تحت الارض
    ولأن موضوع الساقية
    موضوع شائق وفيه جهد اعجازى فى ذلك الزمان كألة
    متقدمة لرفع المياة من النهر فى موسم الانحسار عقب الفيضان
    دعونى اعود معكم بشئ
    من التفصيل لطريقة صنع الساقية
    يبداء التفكير فى
    صنع الساقية بصنع الدولاب حينماء تتوفر العزيمة لمجموعة تتكون من ثمانية الى عشر
    من ملاك الارض على النيل بالبحث عن صانع
    الساقية وهو مهندس بالفطرة دقيق الصنعة
    يسمونه البصير
    يحضر هذا البصير بعد
    الاتفاق معه على مقابل لصنع الساقية ولم
    يكن هذا المقابل ماديالعدم وفرة السيولة فى ذلك الزمان ثلاثنيات واربعينيات
    وخمسينيات القرن الماضى
    وقبل ذلك لانهاصنعة
    نوبيهنقلت بالتواتر واسماء اجزائها كلها نوبيه من لغة اهل الشمال القديمة
    يحضر هذ المهندس
    الحازق االبصير ويكون متواجد فى معسكر شبه مقفول وكون فى القالب فى ظل النخيل
    هذا المعسكر نفير
    والنفير عبارة عن جمع نفر نفر وهم جماعة من اهل البلد اللزين يعملون بلا اجر
    لمساعدة بعضهم البعض
    لقطع الاخشاب وتكون منشجر السنط من الغابات
    القريبة من المنطقة لتقليل تكلفة الترحيل وتكون بمقاسات مختلفة ومتفاوته حسبا
    ماتتطلب الصنعة
    بعد احضار هذه
    المجموعة وكمية الخشب التى تكفى لهذه الصنعة
    تختار من هذه
    المجموعة رئيسا منهم يسمى(صمد الساقية) وهو الملازم للبصير والذى يباشر معه كل
    مراحل التصنيع بصور لصيغة كمساعد فى المناولة
    كل
    هذاالجهد الكبير يعتمد على ترسين كبيرين من الخشب تربط اجزائهما الرئيسة بجلود
    البقر ويسمى (القد) بكسر القاف وتخرم هذه التروس لتركب بها اسنان من الخشب تسمى
    (السندقيق)
    وسير
    الساقية كله فى هزين الترسين بان تكون بين السندقيقة والاخرى موزونة بدقة شديدة
    لاقبل التافاوت مطلقا لان دورة الساقية ستختل لاقل فرق فى المسافة الى (الملمتر)
    هذا
    الترسان يتمان الحلقة والبنيه فالترس
    الاكبر منهما هو الحلقة ويركب افقيا على عمود راسى يسمى (الولد) والذى يسبت على
    خشب تحتة وراسة مدبب يسبت على عمد افقى
    علوى طويل مرفوعل على شعبتين قويتين على جانبى الساقية هذا الترس الافقى
    يلتقى مباشرتا مع الترس الصغير المسمى (بالبنية)
    وهو فى وضع راسى داخل موصول بعمود افقى مربع قوى من خشب الصنط يسمى(
    التوريق) وفى الطرف الاخر اربعة من الاعواد تركب متوازية تساندها اربعة اخرى فى
    زاوية 45 درجة تقريبا تربط باحكام بحبال من النخيل تصنع من صبايط التمر يوضع عليها
    ايضا حبلان طويلانتسبت عليها (القواديس) وهى عبارة عن ازيار صغيرة تصنع من الفخار
    تسبه زير الشر ولكن لها مقعد من الخلف تربط
    بمسافات متقاربه وهى تنقل الما من الحفرة المتصلة بالنهر الى السطح فى خشبى طولية مجوفة حيث يوجد الجدول الذى
    بدورة ينقل الماء الى الحقل فالساقية يجرها ثور واحد او اثنان
    ولها
    نظام تشغيل يتفق علية المزارعون
    ويسمونه((الاذق)) يقسمونة بينهم كالاتى
    الفجراوى
    الضحوى
    من
    الثامنة زوال الظل اى الساعة 12
    الضهراوى
    من
    الزوال حتى غريب المغيب
    والعشاوى
    تبداء
    دورة جديدة حينما حينما يحتاج المزارع
    صمد
    الساقية هو ريئس المجموعة الذى ينظم عملها
    ويصلح الاعطال الصغيرة اثناء دورات الساقية ولا ميزة له على المجموعة وهو
    وزميلة زراعان سويا مع بغية المجموعة المكونة
    فى الغالب من اربع ازواج من الزراع اصحاب الساقية والارض والبصير يمنح ثمانية احواض من منتوج الساقية فى
    كل نهاية موسمها علية الا اصلاح الاعطال الكبيرةاذا فقد حزء منها بالكسهر وعلى هذا
    الجهد النمطى يعتمد غالب اهل البلد فى معاشم على ماينتج من هذه السواقى من خيرات
    الارض خضرواتها وبقولياتها لتبداء دورة اخرى
    اما عن حركة التجارة فى كان سوق ودبانقا المحطة من اضخم الاسواق من منطقة
    حجر العسل جنوبا حتى محطة القوز شمالا بالضفى الشرقية لنهر النيل العظيم ومن غرب
    النيل من منطقة ود حامد حتى مناطق الهوبجى على نحو المتمه شمال وكان السوق يوم
    الاحد ويومالاربعا يومين من كل اسبوع فى
    منطقة ودبانقا المحطة جوار محطة السككة حديد مابين السكة حديد ونهر النيل ووفد الى
    المنطقة كتير من التجار الزين سكنو فى هذا المنطقة ومن تجار سوق ودبانقا المحطة
    المرحومالحاج صالح الشيخ محمد ابو شعر وكان تاجر الجملة الوحيد والذى يغزى كل
    الحوانيت (الدكاكين)التجارية على امتداد
    المنطقة شرقا وغربا وكان تأتيه
    البضايع بالفولونات عبر عربات السكة حديد من زيوت و عيش وسكر وشاى وبقة
    المسلتلزمات الحياتية ذلك الوقت ومن اوايل الزين عملو بالتجارة فى سوق ودبانقا هم
    المرحوم محمد الامين ود عثمان ود عبدالله ومحمد ودعلى و ودبلال من سعداب سلوى والمرحوم احمد عوض الكريم1930 ابونخيلة من اهل
    المتمة وود الدرك وجاء بعدهم من منطقة حوش بانقا الشريف محمد
    المساعد والمرحوم ادم محمد صالح
    الشايقى تاجر البلح المشهور واولاد
    ابشر والحاج عتمان ود حمد من ودبانقا
    القبة والمرحوم حسن الشيخ ابو شعر وسعيد
    عثمان عبدالله بعد ابو الحسن المساعد
    والحسين محمود العونى واولاد دويم
    ودحاج المرحوم احمد محمد خير والمرحوم
    محمد محمد خير والمرحوم بانقا حاج صالح الذى كان يملك تلفونا بدكانة فى ذلك الوقت
    وكنت وانا صغير اجدة يضحك عبرالتلفون مع وزير الداخلية المرحوم حسن عوض الله ايام
    حكم عبود وكان من اصدقائة
    ومن
    تجار سوق ودبانقا ايضأ على الشايقى وخضر الشايقى ومن زريتهم لاعب السودان الشهير
    (عادل العونى )
    والمرحوم
    عبدالله سهل من الزومة بالشمالية وخليفة السيد جد الفنان المشهور سيف الديد محمد
    الحاج (سيف الجامعة
    والمرحوم عمر التوم والمرحوم ادريس التوم من
    المتمة ومحمد نور الفكى ايضأ من المتمةوالمرحوم ود ام دوم والمرحوم يوسف نقد من
    اهالى دنقلا وابنائه بابكر ابراهيم والمرحوم احمد حامد فتوتة ووداعة محمد ادريس
    وهو من ابناء الشايقية ومن ابناء الرباطاب المرحوم عبدالله وشقيقة على الامين
    واحمد جبريل من البسابير وهذه الاسماء المعتبرة كانو يمثلون مجتمع التجار زوى
    الدكاكين الثابتة بسوق ودبانقاوالذى كان مبنيا فى مبانى طولية تحتوى على كثير من
    المخازن وفرندات السوق والتى يتجمع فيها الناس من كل فج عميق لياتو ببضائهم المنتجة ليعرضونها للبيع بسوق
    اضافى عبارة مضلات مكون من جوالات الخيش ويفد على هذا السوق عربات الخلاء من
    الحسانية والعبادة والكاسراب واهلنا السوراب والكفونجة والمغاربة وكل هؤلاء كانو
    ساكنين بى وادى العوتيب حول دونكى النقعة(الصهريج)واضافة الى اهلى المنطقة التى
    زكرناها على النيل شرقا وغربا
    وكان
    السوق مزدحما للدرجة التى لا تستطيع معها ان تجد مرافقك بالسوق الا بعد نهاية
    السوق
    وكان
    بسوق ودبانقا جزارات على راسها المرحومعلى عبدالرحيم من اهالى كبوشية والذى استوطن
    وزريته بودبانقا والمرحوم عوض الكريم عثمان ابقصة من اهالى ودبانقا والجزارة
    الثالثة لسعيد قرع من اهالى حوش بانقا
    كان
    سوق ودبانقا يستهلك ثورين الى ستة وثمانية
    كباش (خراف)
    وكان
    فى السوق ثلاث مطاعم كبيرةاحدها يديره احمد حمد شايقى
    من
    اهالى ودبانقا القبةوالمرحوم محمد الحاج ربيع والد الفنان القامة (سيف الجامعة)والمرحوم
    محمد ودسالم من اهلى القوز شمال السلمات
    كان
    فى السوق فرن او مخبز للخبز وطواحين تتبع للمرحوم حاج صالح ابشعر وكان تغضى حاجة
    المنطقة
    وكان
    فى السوق حدادون مهرة منهم المرحوم ودالنور من اهلنا الحداحيد بالقوز وابن عمة
    العاقب حاج بشير من اهالى قوز بدر وهو مواطن الان بودبانقا امد الله فى ايامة كان
    رائعهم عمنا المرحوم جبريل والد حامد جبريل جزورة بالعكوداب غرب النيل ريفى المتمة
    وكان ايضأ هناك مجتمع الترزية وكان من اوائل الزين ادخلو هذه الصنعة بشير رحمة
    واحمد زيادة والمرحوم عبدالرازق العوض من اهالى الفكى هاشم واحمد ادريس الارباب
    وابراهيم ومحمد عبدالرحيم من العكوداب
    وتعلم على يدهم من ابناء البلد الملرحوم
    حسن سعيد سليمان وامد الله فى ايام البقية منهم محمد احمد عوض الكريم عباس ومرغنى
    خليفة السيد وابنة السر ميرغنى خليفة السيد وابو نخيلة وحامد جبريل ووداعة وسعد محمد ادريس
    وعوض الكريم عباس وبابكر يوسف نقد والمرحوم عبدالحليم احمد حامد فتوتة
    عمل
    فى سوق ودبانقا عدد كبير من الناس جاءوا من حلفا وغيرها فى مجال جلب الماء من نهر
    النيل بجوز الصفايح والبل والقرب والحمير الى دكاكين السوق والى بيوت التجار
    بالبلدة منهم عوض من دنقلا ومصرى من حلفا محمد حسين فلسطينى ودوكة مرجان البشارى
    ولفيف من ابناء البلد
    ويضم
    سوق ودبانقا كثير من امهاتنا اللاتى عملنا
    فى بيع منتوجات البيوت من مستخرجات الالبان مما اشتهرت به ودبانقا كثيرا فى ذالك
    الزمان كالسمن البلدى والحليب والحليب الرائب (الروب) والبيض والتمر البلح والترمس
    وكانت
    حركة القطارات الدائبة وطريق السفريات عبر ودبانقا كان يشكل سوقا رائجا لتزويد المسافرين
    بالاطعمةمن ماكل ومشرب وكانت الثلاجات تعمل بوقود الجاز الابيض
    وكان
    يزيد الزخم مجتمع التعليم من مدارس الابتدائى والمتوسطة التى كانت كالجامعات الان
    ويدرس فيها كل ابناء القرى من كجينة غرب
    السبلوقة حتى قرى السلمات وتخرج منها
    افزاز عملو من اجل هذا الوطن الكبير منهم من تخرج معلم ووطبيبا ووزيرا
    فسبحان
    الله مغير الحال من حال الى حال هذه ودبانقا الشعلة المنيرة التى انطفأت تمام الا
    القليل وربما يدور الزمان دورتة لحال جديد
    ورجال ينهضو بأمرها كما كانت ولله الامر من قبل ومن بعد
    ونختم
    بالصلاة والسلام على نبى الهدى محمد صلى الله عليه وسلم
    صالح بانقا
    الشيخ (تانجور)

    0923719729


    avatar
    عبدالرازق حسن
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 231
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011
    العمر : 40
    الموقع : ودبانقا القبة

    رد: ودبانقا المحطة شموع ودموع

    مُساهمة من طرف عبدالرازق حسن في الإثنين ديسمبر 19, 2011 12:08 pm

    تمام ونتمنى ان تزدهر بانقا المحطة وتعود لمجدها نتمنى الكثير من مشاركاتكم


    wad gar oudo

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    رد: ودبانقا المحطة شموع ودموع

    مُساهمة من طرف wad gar oudo في الثلاثاء يناير 08, 2013 3:26 am

    طيب وين الكيان الاجتماعي لمجتمع ودبانقا وين المزق وين عمرين وين ود جربان واخته وين ابو كيس وابوجريووالحسن ود ام بليل وين كسبه والشتيل ين بردلب وين الارابيب وين الرازقية وبن التوماب والشريف والدعيترة .شخصيات كثيرة يمكن ان تضيفها وين محلات زير (الشر ) كما المحت لها وين سوق الحمير وقصاصين الحمير يستحسن ان تستفيد من الحاج تانجور وين حسن تررة وين العم العكام اشهر ناقلي الاخبار وين جنينة سعيد العمارين وين قلعة برجس واثار بانقا واشهر السواقين العجب ووين ناس النقعة والتوماب حلة بخيتة وثق للكربكان والعوتيب ووادي العروس وسبق الجمال والخيل في الاعياد وخلوة ابشري وخلوة الزيناب المنطقة مليئة بالتراث ويمكنك المضي حتي تجعله كتابا مع امنياتنا لكم بالتوفيق

    wad gar oudo
    avatar
    محى الدين حامد ابوضراع

    عدد المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 12/03/2013
    العمر : 40

    رد

    مُساهمة من طرف محى الدين حامد ابوضراع في السبت مارس 16, 2013 5:57 am

    نسال الله ان يعيد للمنطقه الايام الجميله وتنجح المواسم الزراعيه وتنعم المنطقه بالخير والرخاء وتسودها السعاده والفرحه
    avatar
    عبدالرازق حسن
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 231
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011
    العمر : 40
    الموقع : ودبانقا القبة

    رد: ودبانقا المحطة شموع ودموع

    مُساهمة من طرف عبدالرازق حسن في الإثنين يونيو 22, 2015 5:40 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 6:15 am