ودبانقا القبة

الزائر الكريم اهلا ومرحب بيك في منتدي ودبانقا القبة
ودبانقا القبة

منتدى عام يهدف لخلق الصلاة الطيبه وتبادل الاراء ويهتم بقضايا المنطقة

الزائر الكريم اهلا ومرحب بكم في منتدي ودبانقا القبة
الي جميع اهلي بود بانقا القبةالحبيبة داخل وخارج الوطن الكبير ندعوكم للتواصل عبر هذا المنتدي تواصلا للاجيال واسترجاعا لسالفات الايام في قريتنا الحبيبة
الاعضاء الكرام تم تشغيل بوابة الدردشه اسفل المنتدي يرجي التسجيل للدخول في الدردشه

    لشيخ بانقا الأزرق بن الشيخ صالح

    شاطر
    avatar
    عبدالرازق حسن
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 233
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011
    العمر : 41
    الموقع : ودبانقا القبة

    لشيخ بانقا الأزرق بن الشيخ صالح

    مُساهمة من طرف عبدالرازق حسن في الثلاثاء فبراير 01, 2011 5:31 pm

    لشيخ بانقا الأزرق بن الشيخ صالح ( جبل اللقمة ) بن الشيخ بان النقا الأغر بن الشيخ عبدالرازق أبو قرون






    الشيخ العابد الزاهد العالم العامل البر الواسع والحبر اللامع والشيخ اللامع والشيخ الجامع وارث مقام الأجلاء والمكتسب فوق كنزه سمي جده أبو يعقوب الضرير التور الكمل كراه وجده بانقا بن الشيخ عبدالرازق موقد النار على علو كما ذكره والده الشيخ عبدالرازق .

    ولد لأمه آمنة بنت الفكي عبدالقادر الأصيفر بنت الشيخ محمد النقر بن الشيخ عبدالرازق ابوقرون فكان نعم الذرية أبا وأما .

    ولد ونشأ وتربي شيخنا الجليل في حلة والده الشيخ صالح جبل اللقمة بود بانقا القبة عرف بالصلاح والورع والتقي منذ اليفاع كان صديقا حميما للشيخ محمد ودفزع , قرأ القرآن وعلومه والأحاديث النبوية وكتب القوم في خلوة والده وكان مقربا من والده في كل شيء يدور من حوله أوفده والده في مهمة حقن دم في منطقة بربر نسبة لمكانة والده السامية في تلك المنطقة بصفة خاصة ومكانة البيوت الدينية في عهد دولة الفونج بصفة عامة لم يحضر وفاة والده جاء للمأتم وآلت الخلافة لأخيه الشيخ الزين بوكالة من أخيه الشيخ عبدالرحمن أراد أن يكون له بقعة احياء نار القرآن وعلم استشار أخيه الشيخ عبدالرحمن وصديقه محمد ودفزع فاختار منطقة قرب الحوارة جنوب شندي وسميت باسمه حوش بانقا , في هذه الفترة أصهر ملوك الجعليين بيت السعداب فزوجه الأرباب ادريس من بنته أم النصر بعد أن رأي بعيني الفلاح والنجاح ثمار ذريه مباركه جازمة وكانت عين الفلاح صائبة فنسل من سيدي الشيخ بانقا ثلاث أقمار الشيخ صالح شهيد مكدور الذي مثل الصوفي المتواكل لا الصوفي المتتاكل زاد عن كنوز معرفة الذي جمع بين العلم والسيف وزاد بالثاني عن الأول واستشهد سويا مع ابن خاله عاهل الجعليين المك المساعد .

    ثاني الأقمار الحاج الزين الذي استجاب ربه لوعده بأن جار لسيدي رسول الله صلي الله عليه وسلم بالمدينة المنورة . وثالث الأقمار الشيخ عبدالرحمن الشيد في منطقة المسلمية في حرب المك نمر ضد الأتراك , وكانت له خلوه بمنطقة حوش بانقا لايدخل عليه فيها الا طفل صغير لم يتعد العشرة سنوات قال له سيأتيك أمرك في مكانك وكان ذلك الطفل وهو الشيخ العبيد ودبدر ( وكان في خلوته لا يدخل عليه الا الشيخ العبيد ودبدر ومن ابنائه الشيخ محمد وبنته الفقيرة النعمة بنت عبدالرحمن التي أوقفت نصف مدينة شندي لخلاويها وبنتها حفصة التي تزوجها محمد أحمد المهدى وتوفيت بأمدرمان ودفنت بمقابر الشهداء ) .

    اكتسب الشيخ بانقا العلم الغذير وسعي اليه واستقدم العلماء فعلم وكمل فاتسعت له الآفاق وتعددت أسماؤه المنيرة بهذا الصلاح فلقب بالرجبي لأنه كان يفيض بالبركات والأنوار في رجب وكانت ركائب عديدة تناخ عند بابه في رجب ويفيض عليهم دون أن ينقص من لججه شيء كما ذكر بن ضيف الله في الطبقات , وسمي أيضا بالهبار هبار العقول كنية أم زمل بنت العاتي الكباشية الشهيرة حوارة الشيخ صالح جبل اللقمة بعد وفاته كانت لها محبة خاصة في الشيخ بانقا استودعنه ابنها وعقاله وبنت أن يسمو ولدها شيخا للكبابيش فأشعل خصوم أم زمل النار في نشور العقل وهي ذات شعب ولهب ولم تأكله وهذه كرامة من باب الوفاء بالعهد لذلك سمي هبار العقل من نار امزمل , كرمه المشهور جعل صاحب الطبقات يجعله بحر وكان يعين الكل وينفق الحاضر ولا يبيت في داره طعام أو زامله الا يقدمها لكل عابر سبيل أو صاحب حاجه .

    هابه الملوك والرعية فلم يجرف أحدهم الا مد يد الضيافة الكثيرة أو غلالة الوفيره خوفا من عطاء , ويرويه ود ضيف الله انها كانت في سبيل الله لذا كانت محروسة بالكرم , وهو بالجملة من خاصة أولياء السودان وأقطاب الزمان حامل مفاتيح علم جم ومكتوب ومازالت كراماته تذكر في بادية الكبابيش في كردفان وينسب اليه الكثير من المناقب والمآثر .






    ودفن فيها وقبته ظاهرة تزار وقد جاهد أبنائه مع المك نمر في حربه للأتراك وقد استشهد ابنه الشيخ عبدالرحمن وابنه الشيخ صالح وكانا شجاعين مهابين ورفضا الفرار حتى قتلا.

    وقد قالت بنونة بنت المك نمر عند وفاة أخيها عمارة بالحمى وكانت تريده مقتولا كما قتل ابناء خالتها في الحرب:-


    مادايرالك الميــتة ام رمادا شـــح
    ياريت ياعشاي بدمــيك اتوشـــح
    وكت الخيل يقولبن والسيف يسوى التح
    والميت مسـولب والعجـاج يكـــتح

    فسخت التوبة ليك وبصوم تلاتة أيام
    ما شفتو ابجواب ينــهموا الحـــكام
    مربعن ليك سنين أسد الكدادة الـزم
    سيفك في الدمي شبع صقيرن حـام

    حدي أبكي عليه يا الجداية أم خـز
    داك التور برز شلشل نحاسـك رز
    ياضل الشماسة اللى الضعيف مركز
    ما عادت وراك دقنن عقب تنهــز

    ان وردن يجيك في أول الــــواردات
    منها مو نشيط ان قبلن شــاردات
    أسد ديسة المكرمش قمزاتو مطابقات
    برضع في ضرائع العنز الفـاردات

    من قومة الجهل ما خوفوك بي أخ
    ولد بقر الجواميس الرقادن لــخ
    صقر الجو نزل طار الرخم والرخ
    قرنك يكسر الهامة ويمرق المــخ

    يابـــقت عقــود الســــم
    يامقنع بنات جعل الأصال من جـم
    الخيل عركسن ماقال عدادن كــم
    فرتاق حافلن ملاي ســروجن دم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 11:42 am